عكس الاتجاه

مع الإنفجار التقني الذي حدث منذ نهاية القرن العشرين وإستمر طوال العقد الماضي كان لزاماً علي البشر أن يركضوا ويهثوا حتي يظلو داخل الأطار وداخل الصورة.
مع كل صباح يخرج لنا منتج جديد يكون لزاماً علينا أن نعرف كيف نتعامل معه وإلا أصبحنا خارج الحلبه وبالضربة القاضية كذلك وبلا رحمة.
مع هذا الأنفجار إنقسم البشر إلي ثلاث فئات الفئة الأولي وهي في الغالب مكونة ممن تزيد أعمارهم عن الأربعين عاماً ، هذه الفئة إختارت ان تغمض عينيها عن كل جديد وتكتفي بعيش حياتها كما هي فلم يكلفوا أنفسهم أن يتعاملوا مع أبسط الأجهزة مثل الهواتف المحمولة ناهيك عن الأجهزة المعقدة مثل الحواسيب الدفترية.
الفئة الثانية جعلت من التقنية حياتها ولا تستريح إلا وقد تعلمت كل صغيرة وكبيرة عن أي منتج أو خدمة تصل إلي الأسواق ، هذه الفئة تعاني الأمرين لكي تبقي علاقتها قائمة مع المجتمع والفئة الأولي فأعتمادهم التام علي أجهزتهم يجعلهم عرضة للأنعزال الأجتماعي من الفئة الأولي والتي لا تستطيع التواصل معهم بنفس الدرجة التي يتواصلون فيها مع بعضهم البعض.


الفئة الأخيرة وهي موضوع حديثنا هي الفئة التي إختارت أن تسير عكس الأتجاه ، لا تستغربو،  فسافسرها لكم ،.. من المفترض نظرياً أنك متي ما أتقنت التعامل مع الحاسوب فأنك سوف تتكمن وبسرعة من التعامل مع كل الأجهزة الألكترونية الأخري لان المبدأ هو نفسه وجميعها أنظمة تشغيلها متشابهه وكلها تعتمد في عملها علي محاكاة نظام التشغيل كل حسب إمكانياته.
ولكن الفئة الأخيرة إختارت أن تسير عكس الأتجاة فتتجدها تمكنت بمعجزة ما قد تكون أتت بعد مجهود جهيد من إتقان  التعامل مع بعض الأجهزة الألكترونية الصغيرة مثل الجوالات ومشغلات الموسيقي وغيرها وفي نفس الوقت ظلت رافضة لتعلم التعامل مع الحاسوب.
فجدهم يتصفحون الأنترنت من جوالاتهم وينجزون به الكثير من التعاملات وفي نفس الوقت لا يستطيعون إنجاز نفس المهام من الحاسوب بالرغم من أن أنجازها من الحاسوب من المفترض أن يكون أسهل بمراحل.
تعليم هذه الفئة التعامل مع الحاسوب سهل للغاية ولكنهم يتخوفون فقط من أن يأخذوا الخطوة الأولي ، كانت لدي تجربة مع أحدهم وهي ما دفعتي لكتابة هذا الموضوع حيث طلب مني تعليمه اسس التعامل مع الحاسوب ، جلست معه وبدأت تعليمه من الصفر وإنذهلت من السرعة التي يتعلم بها لأنه يعرف المبأدي حتي ولو لم يسبق له أن أمسك فارة في حياته من قبل.
فبعون الله إستطعت أن أنقله من السباحة عكس التيار الي السباحة معه.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

إسقط ولكن قف بعدها !

نعم هنالك مشكلة

صاحب العبائة الوردية