تعلمت عن الحب




سمعت كثيرا عن الحب ... وقرأت أكثر .. ولكن أن تقرأ شئ .. وأن تعيش التجربه شئ أخر ، أن تسمع وتتخيل كيف يهيم المحبوب حبا لحبيبته ويسهر الليالي يفكر بها ، لهو شئ جميل ، وأن  تحدق في القمر كل ليله ولا تراه بل تري وجه محبوبتك يطل عليك شئ أخر وشعور أخر.
تعلمت أن من يحب يخاف علي محبوبته من نسمات الهواء ، وينفطر قلبه اذا عجز عن حملها علي الإبتسام .. وكم من مرة فعلتْ ، تعلمت أن المحب يمكن أن يتحمل كل ألم الدنيا لو كان ذلك سيحول عن سيلان دمعة علي خدها ، تعلمت ان من يحب حقا يجد دوما طريقا لان يبتسم في وجهها حتي ولو كان جرحهُ يكاد يقتله ، تعلمت انه يمكنك ان تجعل كل شئ خطائك ، وتتناسي عن أخطائها ....... وكيف تخطئ !!!! ، وأنت لا تري أمامك إلا ملاكاً يسير علي الارض ، وتتعجب عن الذي يبقيها معك ويكبحها عن فرد جناحيها والتحليق الي عنان السماء.




وحين تغضبها ولا تفلح في مصالحتها ولا يعود ما بينكما كما كان ، وتعجز عن رأب الصدع ، وإصلاح الحال ، فستسود الدنيا في وجهك ، ويسيل الدمع من عينيك ، ولا تُخبرني انك لا تعرف معني ان تبكي ، فلقد رققَ الحب قلبك ، ولم تعد الرجل القديم ، بل أضحيت رجُلها ، فماذا تصير من بعدها!؟؟.
ستجول الشوارع كالمجنون وقد حضر جسدك وغاب فكرك ، لتعود مع أخر اليوم مرهقا ومع هذا لا يجد النوم الي عينيك طريقاً ، ستقوم في الصباح وعينيك محمرتين لتعود الي حياتك ، فتقابلها وحالتك يرثي لها ، فتحيك صباح الخير ، وحينها بالرغم من كل شئ ستجد طريقة لتبتسم  قائلا صباح النور .

تعليقات

  1. وانا أيضا خضت تجربة الحب .. وعندما خضتها عرفت الفرق الشاسع بين الحب والكره .. فالحب طهر قلبي من الغل والحقد وجعل التسامح سيد الموقف.

    ردحذف
  2. للحب طرقا عديده
    فقد لايصل بنا الحد لهذا الوصف الشديد
    ,,
    لايقلل هذا من حبنا ومقداره
    انما هو يختلف باختلاف ارواحنا
    قد تهنا من حروف العشاق وقصص الافلام وقصائد الشعار الصارخه الجارفه
    التي تحملنا لاخر حرف خطه عاشق ولم يضع نقطة النهايه لانه لن ينتهي ..
    التي تحملنا لاخر مشهد وقول في السناريو باضواءه الخافته والموسيقى الناعمه..
    التي تحملنا لرجفة الصوت في عذب القوافي والكلمات التي كالاسطوره..

    انه دنيا مربكه هائمه طاغية ..


    عندما خضت التجربه لم اشعر بهذا الجنون
    والمبالغه
    بل شعرت بالاهتمام والتضحية
    وكنت اعتبر نفسي مخطئه ربما لااحبه ربما ربما
    لماذا لايتمثل فيني ماقرات وسمعت
    اذا فحبي ناقص لااريد ان اؤذيه سابتعد

    ومع مرور الوقت اكتشفت ان الحب لوحة بيضاء نحن نرسمها كما نريد فهو ليس قصة خياليه نخطها بل هو لوحة يتجسد بها عشقنا ان كان رسما ثقيلا بالوان الفحم او كان درامي زيتي او خفيفا خشبيا هي لنا بكل حريه
    فالفنان لايحاسب ع رؤياه
    فمهما كان انتاجه هو مبدع دائما
    لانه يجسد الشعور ويحكيه بصمت ع اجزاء لوحه
    لوحه معلقه بامتياز وان كانت ضعيفه
    ستظل في الاعلى دائما
    حامله توقيعه بفخر

    انه مجرد علاقه بفرحها بتعاستها بضغوطها بظروفها باخطائها بجروحها بالحقد او الانتقام او التسامح او الجفاء او الوصال
    انه مجرد علاقه مثل غيرها
    ولكن الفرق فيه انه
    علاقة ارتباط ليس لروحين فقط بل لجسدين
    انه مايكملنا
    فطريا نحن نحتاجه

    اح ب ك
    لكل حرف منها نبضات راقيه
    فلا تليق الا بمن نختاره ملكا على عرش قلبنا

    تحياتي و ودي

    ردحذف

إرسال تعليق

شاركني برأيك

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

إسقط ولكن قف بعدها !

نعم هنالك مشكلة

صاحب العبائة الوردية