تجربة حياة بأسيا الحقيقية - 2 - ون ماليزيا

يمكنك أن تقرأ بداية الحكاية من هنا
كلما رفعت رأسي قرأتها ، لم أعرف ما تعنيه بالظبط ولكنها ولسبب ما بدت مميزة وتحمل الكثير من المعاني لهذا الشعب " One Malaysia " ، فكرت في معناها كثيراً ولم أستطع أن أصل إلي شئ فقمت في النهاية بسؤال صديقي الماليزي "sonny" عنها فأجابني بأنها تعني أنهم بأختلاف أعراقهم ينتمون إلي وطن واحد يحبونه معاً ويضعونه في المركز الأول.
فيا لها من عبارة لو عرفنا معناها لما وصلنا إلي ما نحن فيه اليوم ، فماليزيا سميت بأسيا الحقيقية لأنك تري فيها أعراقاً من مختلف أنحاء أسيا تتعايش في إلفة مع بعضها البعض ، الأعراق الثلاثة الرئيسية هي المالي والصينين والهنود وقلة من أعراق أخري.

يمكن أن تلاحظ سريعاً أن المالي يشغلون أغلب المراكز السياسية بينما يسيطر الهنود علي تقنية المعلومات ويسيطر الصينيون بشكل كامل علي التجارة.
هذه التركيبة لم تأت من قبيل المصادفة ، فماليزيا تمتلك قانوناً غريباً ينص علي أن عرق المالي لديه الأفضلية في الوظائف الحكومية ، يرجع هذا القانون الغريب إلي سيطرة المالي علي السلطة وعدم رغبتهم في التفريط فيها وعليه فهم يحاولون حماية أنفسهم من الصينين الذين يعتبرون أفضل وأنشط منهم.
بالطبع الملك من المالي وبالتالي فيمكنه أن يضع من القوانين ما يشاء ولكني أري نوع من العنصرية في هذا القانون ، عموما هو لم يمنع الماليزين من التعايش مع بعضهم البعض.
بالطبع الأسلام هو الديانة الرسمية للدولة مع نسبة كبيرة من البوذيين والنصاري ونسبة قليلة من الوثنين والهندوس ، ولكن الثقافة الغربية هي الطابع الرسمي للبلاد ولا تحس كثيرا بأنك تعيش في بلد مسلم ، ولا يمكنك أن تحس بالأسلام إﻷ خلال صلاة الجمعة هذا إذا تغاضينا عن حقيقة أن يوم الجمعة يوم عمل رسمي في ماليزيا.
الشعب الماليزي شعب طيب إلي أقصي الحدود وسوف لن يتردد أي أحد في مساعدتك لو كان ذلك ممكنا ، ففي إحدي المرات سألت نادلاً في أحد المطاعم عن محل معين فحاول أن يدلني علي مكانه ولكنه عندما إكتشف أنني لا أعرف شيئاً عن المنطقة ما كان منه إلا أن نزع الفوطة وأخبر صديقه أن يحل محله ، ثم رافقني بنفسه حتي وجهتي ، وهذا لا يعد تصرفاً شاذاً منه بل تكرر معي كثيراً.
الأبتسامة الدائمة الودودة هي أحلي ما في وجوههم ، كلما دخلت إلي محل أو كنت تنجز معاملة ما ، يعاملك الموظف دائماً برقي وأحترام وقد رسم إبتسامة واسعة علي وجهه ، ولو فشل في مساعدتك لأي سبب يبدأ في الأعتذار لك حتي يشعرك بالذنب.
كل الشعب الماليزي يعمل ، الأناث والذكور علي حد سواء الكبار والصغار ، فالمراهقين يعملون بداوم جزئي في المحلات التجارية وندر أن أري نادلاً أو بائعا يزيد عمره عن العشرين عاماً ، كما أن المدينة بالكامل يبدأ العمل فيها الساعة العاشرة صباحاً وتغلق المصالح الحكومية في الرابعة عصراً بينما تغلق أغلب المحلات التجارية في العاشرة ليلاً وإذا تخطت الساعة العاشرة فسوف لن تجد سوي المحلات التي تعمل علي مدار الساعة.
لا أحد يطبخ في بيته ، علي الأقل هذا ما أعتقده ، فلا يمكن أن تجد مطعما كل عشرة أمتار وتكون جميع المطاعم ممتلئة طوال الوقت ، أعتقد أن لعملهم المتواصل علاقة مباشرة بكثرة المطاعم ، عموما كانت نقطة في صالحي فخيارات الطعام كانت متوفرة دوماً.
العلاقات الأجتماعية تمثل صفراً كبيراً علي الأقل بالنسبة للصينين ، فحياتهم مماثلة للحياة الأمريكية إلي حد كبير ، وهو قد يكون السب الرئيسي وراء عمل المراهقين.




تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

إسقط ولكن قف بعدها !

نعم هنالك مشكلة

صاحب العبائة الوردية