نظم حياتك .... بسؤال واحد





تخيل نفسك وانت سوف تخضع لامتحان مهم غدا ، او لديك تقرير مهم يجب ان تسلمه ، وتبقي لك ساعتان فقط قبل موعد نومك وانت تعلم انك لا تستطيع السهر اكثر من ذلك ، ولكن الخبر السعيد هو انه من الممكن لك اكمال دراستك او تقريرك خلال الساعتين والنجاح في الامتحان او تسليم التقرير.
ولكن لا بد من اخبار سيئة ففي نفس الوقت الذي من المفروض ان تستثمره أحسن استثمار ، ستجري مباراة مهمه لفريقك المفضل ضمن دوري ابطال أوربا ، أو سوف يعرض الفيلم الذي انتظرته طوال العام. بالتاكيد سوف يختار معظمنا ان يختار الحل الاسهل مشاهدا التلفاز ومضحيا بالامتحان مهما كانت أهميته.
ولكن هل فكرت يوما قبل ان تقدم علي اختيارك أن تسأل نفسك سؤال واحد:
ما تاثير هذا القرار علي مستقبلي؟
فلو فكرت قليلا في اجابة هذا السوال فسوف تجد انه من الممكن ان يعتمد مستقبلك كله فقط علي هاتين الساعتين ، فهل أنت مستعد لتضيع مجهودك كله في دراسة الماده ، لتعود وتضيع فيها نفس الوقت مرة أخري العام المقبل بعد ان تكون قد تاخرت عن زملائك أو في أحسن الظروف تمتحنها مرة أخري ضمن الملاحق فقط من أجل ساعتين من السعادة سوف تكون قد نسيتها تماما عندما تعود لقراءة نفس المادة مرة أخري.
عندها فقط سوف تدرك أنك غير مستعد أبدا لمشاهدة المباراة ويمكن لك ان تتجنب معرفة النتيجة حتي تشاهد الاعادة.


تعليقات

  1. حقيقة هذا السؤال هو يتلخص في قول (حدد أولوياتك )شكراً على هذه المقالة وهي تمس مشكلة نعيشها نحن الشباب .

    ردحذف

إرسال تعليق

شاركني برأيك

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

إسقط ولكن قف بعدها !

نعم هنالك مشكلة

صاحب العبائة الوردية