ألم القلم


حين تشهر قلمك سلاحا في وجه أعدائك ...
وتجعل كلماتك وسيلة لهزيمة أعتي الجيوش ...
ومعبراً الي كل القلوب..
حين تتصدي للألم بقلمك ... وترد الظللم بقلمك ...
 وتصل الي جميع أهدافك ... وتحقق كل أمالك ... وأحلامك ... وطموحاتك... ببريق القلم ... وسحر الكلمه.
حينها ستدرك كم أنت محظوظ ، وكم سهله هي الحياة ، سلسه  ، ممتعه  ، ساحره.
ولكن ...
عندما تنقطع بك السبل ، ويخرج القلم من الحسبه ، ولا تعود قادرا علي إيصال كلمتك الي أحبابك ... ليس لتوقفك عن الكتابه .... ولكن لتوقفهم عن القراءة.
فحينها ..
ستدرك قسوة الواقع بعيدا عن صفحاتك الوردية.
ستدرك كم صعبة هي الحياة ، مريرة ، مؤلمه ، قاتمة مظلمه.
ستقف كالأبكم عاجز عن النطق .. غير قادر علي الدفاع عن نفسك .
ستحاول الصراخ

فلا تسمع شيئا ..
فتحاول مجددا ..
وتحاول ..
وتحاول
ولكن للأسف ...
فلقد فقدتَ المقدرة علي الكلام منذ زمن ..
ونسي لسانك كيف يتحرك ليصدر تلك الأصوات الغريبه..
فلقد إنتقلت تلك القدرة الي أصابعك.
حينها
ستبكي بحرقه 
ويسيل الدمع علي خديك دون أن يسمعك أحد
وتتسائل
ماذا لو؟

تعليقات

  1. المشكلة أن دلوقتي نسبة اللي عاوز يقرأ فعلا قليلة و اللي بيقرأ غالبا مش عاوز يفهم ..بيستسهل ويأخد مسلمات ويرددها دون وعي والشاطر اللي يعلي صوته أكتر !
    تحياتي

    ردحذف
  2. كلام جميل....داوم علي هذه الكتابات...وعلي اخذ القلم معك في جميع الاحوال
    صدفا ما قلت...عندما تتصدي للالم بالقلم...
    صدقا افعل ذلك عندما اتالم وقلما عند ما اشعر بالسعادة
    تعجبني هذه المدونات...وفكرت ان انقل مدوناتي من محبسها في صفحات من ورق الي مثل هذه المدونات للجميع.....مشكووور

    ردحذف
  3. أءسف ...عنيت صدقا ما قلت وليس صدفا...

    ردحذف

إرسال تعليق

شاركني برأيك

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

إسقط ولكن قف بعدها !

نعم هنالك مشكلة

صاحب العبائة الوردية