حمي تشجيع الجزائر ومصر




منذ انتهاء مباراة مصر والجزائر باستاد القاهره بفوز المنتخب المصري علي شقيقه الجزائري بهدفين للاشئ ، إشتعلت العاصمه السودانيه االخرطوم ولم تهدأ.
قد تبدو المفارقه غريبه تحت  أي ظروف أخري ، فما دخل السودانين بما جري فوق ارض الفراعنه ، ولكن تحت قرار الفيفا القاضئ بلعب مباراة فاصله تحدد المتاهل الاخير الي كاس العالم بالخرطوم يعود كل شئ ليبدو منطقيا.
النديه الكبيره في المباراة ليست وليدة اليوم بل تعود لاكثر من عشرين عاما مضت عندما صعدت مصر علي حساب الجزائر بالذات الي نهائيات كاس العالم 90 عبر هدف الرائع حسام حسن.
مشادات عنيفه بين جمهوري الفريقين وصلت الي تاليف الاغاني من الطرفين ردا علي الطرف الاخر ، وانتهت باعتداء الجماهير المصريه علي الجزائريه عقب المباراه.
لمتابعه القراءة اضغط علي مزيد من المعلومات



آلاف المشجعين توافدو الي الخرطوم من أجل تشجيع فريقهم ومن المتوقع ان تصل اعدادهم الي اكثر من 100 ألف مشجع ، المشكله الحقيقيه التي لم تفطن لها الجماهير المصريه والجزائريه ان العاصمه الخرطوم غير مهيائه باي صورة من الصور لايواء مثل هذا العدد الخرافي فجاءة ، فالعاصمه المكنظه بالسكان من الاساس ، لا تحتوي علي فنادق كافيه لايواء هذا العدد ، ثم ان قوات الامن السودانيه رغم تجنيدها لاكثر من 15 ألف فرد لتامين المباراه ، فأني أشك في مقدرتها علي إحتواء الحدث مما يبشر بكارثه في الاجواء.
خصوصا اذا عرفنا ان ال100 ألف الوافدين لن يكونو المهتم الوحيد بالمباراه ، فالجمهور السوداني نفسه قد انشق بين مؤيد للجزائر واخر لمصر.
اكتب هذه الحروف وقد تبقت اقل من ثمانيه ساعات علي المباراه وانا ارئ كارثه في الافق ، فكلما نظرت من نافذه الغرفه لا أري الا الاعلام المصريه والجزائريه في كل مكان ، فالمشهد بغرابته يبدو مالوفا جدا في السودان قبل كل مباراة للهلال والمريخ حين ترتفع الاعلام الزرقاء والحمراء ولكنها هذه المرة ترتفع أعلام دولتين.
ما استغربه حقا اني لم ارئ من يرفع علم السودان قبل مباريات المنتخب القومي ،لاشاهد اعلام دول اخري ترفرف اليوم بين ايدي الجمهور السوداني ، وحينما اري اهتمام زميلاتي بالمباراه وهن الائي لا يعرفن باي بطولة تقام بل ولم يسبق لي ان سمعتهن يتحاورن عن كرة القدم ، وبعض زملائي الزين لم يسمعو بان السودان كان له مباراه مع المنتخب البنيني في نفس توقيت المباراه السابقه ، أتعجب متسائلا !! هل العيب في الجمهور السوداني ام المنتخب القومي!!؟؟؟؟.



تعليقات

  1. مبروك للفريقين على الروح الرياضية .. وهارد لك للجماهير على الروح الهجومية.

    ردحذف

إرسال تعليق

شاركني برأيك

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

إسقط ولكن قف بعدها !

نعم هنالك مشكلة

صاحب العبائة الوردية