رسالة إلي معذبتي



لا أعرف كيف تمكنت من سرقة حياتي مني !!!؟؟ ولكنك فعلتِ ، فأصبحت أري بعينيك ، وأسمع بأذنيك ، وأهتم بما تهتمين ، وأحس بما تحسين كاني فقدت كياني المادي وأصبح عقلي وادراكي حبيسا داخل كيانك.
كيف لا !! وقد سلمتُكِ قلبي ، لتضعيه جوار قلبكِ ، فتانس معهُ ، وتصادقا فاضحيا يعرفان بعضهما كانهما قلب وأحد . فصرت أحبُ ما تحبين لان قلبينا قد إتفقا علي أن يحبا معاً ، ويكرها معا ، مع أني لا أظن أن قلبك سيوافق يوماً علي أن نكره ، فهو أكثر نقاء من هذا.
أستحلفك أن تظلي جواري ، وأركع راجياً بين يديك أن لا تتركيني أبدَ الدهر ، فلو هجرتيني سأموت !!! فكيف أحيا من غير قلبي يا حبيبتي!!؟؟؟ .
إعلمي أنكِ يوم تقررين نسياني فقد قتلتيني . لا تتعجبي فحينها ستكونين قاتلتي بعد أن كنت معذبتي ، فكيف أحيا من غير قلبي .
ولكن ... لو فعلتيا يوما وجرحتني ، وتجرأت وهجرتني فقتلتني ؛ سأعفو عنك ، وامرهم بان لا يمسوك باذي ، أتدرين لمَاذا !؟؟ لانهم بذلك سيوذون ما تبقي مني ، سيوذون قلبي الذي سيظل دوما معكِ.

PS :  I Love You

تعليقات

  1. هذه من الشيم النادرة فعلا .. وهي العفو عند المقدرة .. بورك قلمك الإنساني

    ردحذف

إرسال تعليق

شاركني برأيك

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

إسقط ولكن قف بعدها !

نعم هنالك مشكلة

صاحب العبائة الوردية