أربع مواد … ثلاثة مشاريع … ومدونة جديدة !!


أعيش هذه الأيام تجربة فريدة من نوعها مع إقتراب العام الدراسي الأخير من نهايته، فأنا أصبحت لا أجد الوقت الكافي لإلتقاط أنفاسي
بسبب الضغط الغريب الذي أتعرض له وكثرة الأعمال التي يجب إنجازها وفي وقت ضيق للغاية.
ولكنني تمكنت بطريقة ما من تحويل هذا الضغط إلى عامل إيجابي يساعدني علي الإنتاج ، فلقد تعلمت كيف أتعامل مع  الضغوطات
 وكيف أجد الطاقة داخل نفسي للأستمرار عندما أعتقد أنني علي وشك الأنهيار، تعلمت كيف أدير الوقت وكيف أتخلي عن الكثير
 من متع الحياة التي إعتبرتها أساسية وجزء لا يتجزأ من برنامجي اليومي قبل أسابيع فقط من اليوم.
تعلمت كيف أوفق بين دراستي لأربع مواد تكفي كل واحدة منها لتحويل أي  شخص الي عالم، وبين ثلاثة مشاريع لا يجمع بينها سوى أنها تندرج تحت مسمي مشروع.
وكلما إقتربت من النهاية بَدت أكثر بعداً وأنا اليوم أقف علي مسافة شهرين من التخرج ، عندما توقفت عند نفس هذه النقطة من الفصل
الدراسي السابق قررت التوقف عن التدوين من أجل التفرغ للمزاكرة بالرغم أن مشغولياتي حينها كانت أقل بكثير من هذا الفصل.
ولكن يبدو أنني لا أحب أن أكرر نفسي فبالرغم من أن الخطة نجحت تماماً في المرة السابقة إلا أنني وجدت نفسي أقوم بقرار معاكس تماما هذه المرة.
فاليوم أنا أدرك أن المرء لا يمكن أن يكون مشغولاً لدرجة تمنعه عن التدوين ومهما كان فسوف يجد زمنا ليثرثر فيه ولو بشكل بسيط
وعلي فترات زمنية متفرقة.
فبدلاً من إغلاق أبواب مدونتي مع دق جرس الأمتحانات قررت إفتتاح مدونة جديدة متخصصه في التدوين ، المدونة الجديدة لم تأتي
 فكرتها من شخصي بل جاءت بتكليف قبلته من قبل مجتمع هواة التقنية بالخرطوم (khartoum Geeks) ضمن مبادرته لنشر التدوين
 بالسودان.
مدونة يلّا ندون هي المدونة الثالثة التي أكتب بها بعد مدونتي الشخصية التي تطالعونها ومدونة المجتمع ، مدونة يلّا ندون سوف
لن تكون دائمة ولن أكتب فيها إلى الأبد بل سوف أتوقف عن التدوين فيها بمجرد أن أحس أنها حققت الأهداف التي أنشاءت من أجلها.

تعليقات

  1. ممتاز يا محمد... وربنا يوفقك إنشاءالله... متابعين معاك إنشاءالله

    ردحذف
  2. بارك الله فيك ووفقك في دراستك

    ردحذف
  3. اشكرك على هذة المدونة الرائعة

    ردحذف
  4. شكرا على المدونه الجميلة و بالتوفيق دائما

    ردحذف
  5. المدونة رائعة شكرا لك ..

    ردحذف
  6. تضغط على نفسك كثيرا فتولد إنفجارا، لا تعرف أين يصل مداه، أو تصاب بإحباط شديد!

    بالتوفيق، في مجالك التدويني ^_^

    ردحذف

إرسال تعليق

شاركني برأيك

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

إسقط ولكن قف بعدها !

نعم هنالك مشكلة

صاحب العبائة الوردية