انتهت المحنه والحمد لله


مضي شهران ونيف منذ أخر زيارة لي لمدونتي الشخصية ، وأظن أنها جريمه أستحق أن أعاقب عليها ، وأن تنزل بي أقسي العقوبات التي عرفتها البشرية ، كيف تمكنت من الإبتعاد كل هذا الوقت !!؟؟ هو لغز لم أستطع حله وفك شفرته .
كانت فترة طويلة من الخمول والتوقف عن الأنتاج فلم أعد أكتب ولا أقرا ولا أتابع ، لم يعد لدي ذاك الشغف لقراءة كل ما يقع بين يدي مهما كانت رداءته ، لم تراودني تلك الحاجه الملحه لمشاهده أي مقطع فيديو يتعلق بالتقنية ، لم تعتريني تلك الرجفه عند صدور العدد الجديد من سلسلتي المفضله ما وراء الطبيعه ، لم ولم ولم ... والسبب واحد ، أسوا فصل دراسي أمضيه خلال مسيرتي الدراسية بالجامعه.
لمواصلة القراءة إضغط علي مزيد من المعلومات.

لقد إتضح أن اختياري للتخصص في الاتصالات بدلا من الحاسوب كان الخطأ الأهم في حياتي حتي اليوم ، فبالرغم من ولعي بالفيزياء خلال الفترة الثانوية إلا أن تطبيقات الحاسوب والخوارزميات البرمجيه باتت أحب الي قلبي وأقرب الي فهمي.
لا ينفع البكاء علي اللبن المسكوب .. لذا فانا سعيد بتبقي فصل دراسي واحد وأحصد ستة عشر عاما من عمري ، أنا سعيد بانتهاء رحلة العذاب بالفصل الدراسي التاسع ، أنا سعيد بعودتي للكتابه والقراءة والمشاهده والتعلم.
لدي مشاريع كبيرة لفترة الإجازه وهذه المدونة تتمتع بحيز لا باس بها منها ، خصوصا بعد الظلم الذي وقع عليها في الفترة الماضية ، ساحاول أن أطور نفسي في التصميم الفوتغرافي وتعديل الفيديو ، ساحاول تعلم بعض لغات تطوير الويب والأهم أنني ساعمل علي قطع شوط كبير في مشروع تخرجي حتي أسهل علي نفسي الفصل القادم.
خلال الفترة الماضية مرت بي الكثير من الخواطر التي كان من الممكن ان تتحول الي مواضيع ووللأسف لا أذكر معظمها ، ليست مشكله فأنا دائما أجد ما أكتب عنه ، وأنا واثق من حصولي علي الكثير من الأفكار مستقبلا ، وكما قلتها من قبل ، أنا أكتب حين أحب أن أكتب ، لا حين يطلب مني ذلك ، وهي المشكله التي جعلت إنتظامي في الكتابه أشبه بالمستحيل.
كان ذلك ملخص ما مضي ، وملخص ما سيأتي وأحس أنه كاف للأن ، وأخيرا شكراً لكل من ساندني خلال الفترة الماضية ، والي تدوينه أخري قريبه أترككم في أمان الله.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

إسقط ولكن قف بعدها !

نعم هنالك مشكلة

صاحب العبائة الوردية